الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



أخــبار رياضــية

الإثنين - 16 نوفمبر 2015 - الساعة 01:29 م


تدخل منتخبات الأردن والصين وسنغافورة مباريات الإياب لها ضد كرجيزستان وهونج كونج وسوريا رافعة شعار الثأر بعد أن أهدرت النقاط أمامها ذهاباً. ويبدو أن منتخبا الأردن والصين مصممان على إحراز النقاط الثلاث على الرغم من سقوطهما في فخ التعادل السلبي مع منافسيهما، في حين يسعى المنتخب السنغافوري يسعى إلى الثأر لخسارته أمام سوريا من خلال الفوز على ملعبه.
كما تستأثر بالأضواء مواجهات القمة والقاع حيث من المتوقع أن تعزز منتخبات السعودية وقطر واليابان وكوريا الجنوبية صدارتها في مواجهات منتخبات مغمورة هي تيمور الشرقية وبوتان وكمبوديا ولاوس على التوالي. انضموا إلى موقع FIFA.com لمتابعة هذه المواجهات المثيرة في مختلف أرجاء القارة الآسيوية.

مباراة القمة
هونج كونج-الصين
لم يكن أكثر المتشائمين من أنصار المنتخب الصيني يتوقعون أن يواجه فريقهم هذا السيناريو مع بلوغ التصفيات نصف الطريق. بدأت كتيبة المدرب آلان بيران التصفيات وهي مصنفة أولى في المجموعة لكنها تجد نفسها حالياً في المركز الثالث وراء قطر وهونج كونج بفارق 5 و3 نقاط على التوالي. بعد أن أصبح أمل المنتخب الصيني ضعيفاً في تصدر المجموعة في نهاية التصفيات، فإن التنين الذي شارك للمرة الأخيرة في نهائيات كأس العالم 2002 FIFA يدرك بأن لا خيار له سوى الفوز في مبارياته الثلاث المتبقية إن أراد الإحتفاظ بأمل التأهل كأفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني.
والواقع بأن صعوبات الصين بدأت بعد سقوطها غير المتوقع في فخ التعادل على أرضها مع هونج كونج قبل أن تتعرض للهزيمة بهدف وحيد أمام قطر لتضع تأهلها في خطر. ومن أجل تخطي منتخب هونج كونج العنيد إياباً، استدعى المدرب بيران لاعب وسط جوانجزهو إيفرجراندي المتألق في الآونة الأخيرة هوانج بوين وزهانج زهي في محاولة لإيجاد حل للعقم الهجومي لفريقه. أما هونج كونج صاحبة الأرض، فتعوّل على ثنائي خط الهجوم أليكس أكاندي وباولينيو بيراسيكابا، وكان الأخير قد سجّل هدف الفوز في مواجهة جزر المالديف في آخر مباراة لفريقه. وفي المباراة الأخرى، تحلّ قطر ضيفة على بوتان في محاولة لتكرار فوزها الساحق ذهاباً 15-0.

المباريات الأخرى
بعد أن هزمت تيمور الشرقية بسباعية نظيفة، تتوجه السعودية إلى أرض منافستها آملة بتعزيز صدارتها للمجموعة الأولى. وإذا كانت النقاط الثلاث في متناول السعودية، فإنها ستسعى إلى تسجيل أكبر عدد من الأهداف. في المقابل، تستقبل ماليزيا منتخب الإمارات حيث ستحاول الأولى محو خسارتها الفادحة ذهاباً بنتيجة 10-0 والتي أدت إلى إقالة مدربها صالح دولا. على الرغم من خوضها المباراة على أرضها، فإن ماليزيا لا تستطيع الإعتماد على جماهيرها لأن المباراة ستقام على ملعب شاه علام أمام مدرجات خالية بسبب أعمال شغب قام بها الجمهور المحلي في مباراة سابقة ما أدى إلى ايقاف المباراة ضد السعودية.
وفي المجموعة الثانية، تتوجه الأردن المتصدرة الى كرجيزستان آملة بتعويض سقوطها المخيب في فخ التعادل السلبي مع منافستها عندما استضافتها ذهاباً والعودة بفوز مقنع. ويدخل الأردن المباراة بعد أن استعد لها بفوز ودي على مالطا 2-0 لكنه لا يستطيع الإستخفاف بأصحاب الأرض. وعلى الرغم من خسارة أستراليا لجهود تومي يوريتش وتوم روجيتش لإصابتهما خلال المباراة ضد طاجيكستان (2-0)، تتوجه أستراليا إلى بنجلاديش وهي واثقة من تجديد فوزها على منافستها.
ويخوض متصدرا المجموعة الرابعة عُمان وإيران اختبارين خارج الديار ضد تركمانستان وجوام على التوالي. على الرغم من خسارة تركمانستان أمام عمان 1-3 ذهاباً، يأمل المنتخب القادم من وسط القارة الآسيوية في حصد النقاط الثلاث والمحافظة على سجله خالياً من الهزائم على ملعبه. والأمر ذاته ينطبق على جوام التي حققت الفوز مرتين وتعادلت مرة واحدة على أرضها وهي نتائج لفتت الأنظار في مختلف أنحاء القارة الآسيوية.
ويتعين على سنغافورة وضع خسارتها على ملعبها أمام اليابان 0-3 في المجموعة الخامسة وراءها عندما تلتقي سوريا. على الرغم من خسارة سنغافورة بإشراف المدرب بيرند ستانج مباراة الذهاب 0-1 على أرض محايدة في عُمان، فإن الفريق صنع الكثير من الفرص أبرزها لمهاجمه خايرول عمري الذي سدد في العارضة. بالإضافة الى ذلك، يستطيع المنتخب السنغافوري الإعتماد على فوزه 2-1 على سوريا على أرضه قبل عامين آملاً في انتزاع المركز الثاني من منافسه. أما اليابان المتصدرة فتأمل في تشديد قبضتها على الصدارة من خلال العودة بالنقاط الثلاث من مباراتها مع كمبوديا.
وفي المجموعة السادسة، لا بديل للعراق الذي يتخلف عن تايلاند المتصدرة بفارق 8 نقاط عندما يلتقي تايباي الصينية. بعد سقوطه في فخ التعادل المفاجئ أولا مع تايلاند ثم مع فيتنام، فإن أسود الرافدين أبطال نسخة كأس آسيا 2007 يدركون بأنهم لا يستطيعون الإستهانة بمنافسيهم. وفي المجموعة السابعة، من المتوقع أن تواصل كوريا الجنوبية مشوارها السهل ضد مضيفتها لاوس. وفي المجموعة الثامنة، تستقبل كوريا الشمالية البحرين آملة في الإبتعاد في الصدارة من خلال حصدها نقاط المباراة الثلاث، في حين تسعى أوزبكستان إلى مواصلة انتصاراتها ضد مضيفتها اليمن.

برنامج الجولة الثامنة
17 نوفمبر :
المجموعة الأولى: ماليزيا - الإمارات، تيمور الشرقية - السعودية
المجموعة الثانية: بنجلاديش - أستراليا، كرجيزستان - الأردن
المجموعة الثالثة: هونج كونج - الصين، بوتان - قطر
المجموعة الرابعة: تركمانستان - عمان، جوام - ايران
المجموعة الخامسة: سنغافورة - سوريا، كمبوديا - اليابان
المجموعة السادسة: تايباي الصينية - العراق
المجموعة السابعة: لاوس - كوريا الجنوبية
المجموعة الثامنة: اليمن - أوزبكستان ، كوريا الشمالية - البحرين .