الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الإثنين - 09 يناير 2017 - الساعة 09:51 ص

كتب / محمد ياسين

لإنه يقع في طريقي ما بين السوق والبيت ؛ فان مروري بجانب مركز بريد دارسعد ؛ عادة يومية إجبارية . ولذلك فان مشاهد المواطنين خارج البريد أو داخله من المناظر المألوفة لدي إلى درجة الإدمان ! . وكم يعذبني هذا الإدمان الذي تتمزق بسببه نياط القلب وأنا أوزع نظري - الضعيف أصلاً - مابين نساءٍ معظمهن مسنات وهن في مجموعات يفترشن الساحة اللاهبة في عز الشمس أمام البريد ومثلهن يفعل الرجال الذين معظمهم كذلك من كبار السن ؛ فيتقاسمون المساحة قعوداً ووقوفاً في انتظار معاشاتهم التي تأتي ولا تأتي !. فإن فتح الباب يتدافعون بأجسادهم التي أنهكها الذل والزمن ؛ دفعاً ؛ إلى الداخل ، والإصطفاف أمام الصرافين والصرافات يمنون النفس بالحصول على معاشٍ بالكاد يحفظ لهم ماء الوجوه التي أراق بعضها القائمون على البريد والسماسرة ،فكم من مسنة لفظت أنفاسها وكم من مسن في رحلة العذاب بحثاً عن الراتب !!. اليوم حاولت أن أقف بجانب باب بريد دارسعد لإلتقاط بعض الصور التي توثق بعضاً من المعاناة وتعذيب خلق الله أمام نوافذ الصرافين والصرافات فلم أتمكن سوى من صورتين ومن الخلف إذ تدخل شاب يحاول منعي من التصوير بذريعة أن الحراس ( لو جرى بهم حاجة باتشوف شغلك ) هكذا وجه لي الكلام ، والحمد لله فقد آزرني ووقف إلى جانبي في هذه المصيبة المفاجئة من كانوا بجوارنا حينها وصرخوا في وجهه بالقول ( هذا صحفي ومن حقه يصور ويكتب عن معاناتنا التي يتجاهلها الجميع ) فحمدت الله سبحانه فلدينا قراء يكنون لنا التقدير والإحترام . المهم أنني علمت بعد ذلك أن هذا المتطفل مجرد سمسار يتبع الحراسة !. وعلى فكرة .. هنا في بريد دارسعد كما في بريد الشيخ عثمان ينتشر سماسرة الصرافين والصرافات بلا حسيب ولا رقيب والأنكى من ذلك أن عدوى السمسرة إنتقلت أيضاً إلى أفراد الحراسات وما فيش حد أحسن من حد !!!. وأولئك هم السبب في نفاد السيولة النقدية بزمن قياسي !!. إذ يتسلمون مرتبات الغير وبلا وكالة وما يدرونه من أرباح حرام تذهب مناصفة بين هؤلاء وأولئك وفي ذات الخط يدخل تجار الربا الذين تتحطم لهم أسوار البريد وبواباته ونوافذه وخزائنه ولا يغادرون إلا وهم يتأبطون الملايين !!. ! مقابل حفنة من الريالات تودع في جيوب الصرافين بكل يسر وسهولة . وذاك فضلاً عن المحظوظين الذين يتسلمون رواتبهم من الصرافين وأخواتهم الصرافات يداً بيد خارج المكان والدوام !. أما البسطاء الذين يلتزمون بالطوابير فليس لهم سوى العذاب الذي يصل حد الموت في بعض الأحيان . ولكي لا أنسى فان من عادتي اليومية كذلك تناول الشاي الذي غالباً لا أملك ثمنه ؛ بالمقهى المجاور لبريد الشيخ عثمان وهذا ما حدث اليوم أيضاً ورأيت كما في كل مرة إزدحام شديد ؛ رجال ونساء غالبيتهم من المسنين ، ينتظرون خارج المركز عل السادة يمنون عليهم بفتح الباب ، لكن ذلك لم يحدث - نسيت أن أخبركم بأن اليوم هو الأحد والوقت الخامسة عصراً - ولم يقف عنده الأمر حيث نشبت مشادة كلامية بين حارسين مسلحين تطورت إلى " تعمير " الكلاشينكوف والتلويح باستخدامه وهو الأمر الذي أصاب الناس بالخوف والذعر فأخذوا يركضون هرباً ، وإذا بالحارسين ينقلان مكان " الصراع " إلى الممر الواقع بين مبنى البريد والعمارة المجاورة ، وتمكنت من إلتقاط صور للمتجمهرين الذين ساقهم فضولهم لمراقبة ما يحدث بحذر وعن بعد .
إن حراسة مركزي البريد بدارسعد والشيخ عثمان يتركون واجبهم في تأمين ما يقومون بحراسته من بشر وحجر ويتحولون إلى سماسرة كما قلنا ضاربين بعرض الحائط كل الإحتياطات الأمنية المفترضة لمنع توغل أي إنتحاري بين الناس لا قدر الله .. فانظروا مقدار التسيب والاستهتار في تصرفات هؤلاء الحراس الذين لا يأخذون العبر مما حدث لأبنائنا في الصولبان وغيره ذلك أن المال الحرام قد أصابهم بعمى البصر والبصيرة . ولا عزاء لمن معاشاتهم في البريد .