الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الثلاثاء - 21 أغسطس 2018 - الساعة 08:37 ص

عدن تايم / خاص :

هنأ العميد منير محمود اليافعي ابو اليمامة قائد قوات المقاومة الجنوبية القيادة السياسية والشعب الجنوبي بمناسبة عيد الاضحى المبارك.

ودعا ابو اليمامة في رسالة التهنئة الى استلهام المعاني العظيمة التي يحثنا عليها ديننا الإسلامي الحنيف ويفرضها علينا واجبنا الوطني والأخلاقي إزاء الوطن في ضوء ما يواجهه من ظروف وتحدّيات صعبة.

وقال : كم نحن بحاجة اليوم في هذا الوطن العزيز وأكثر من أي وقت مضى للتجسيد روح التصالح والتسامح وصفاء النفوس، ونبذ البغضاء والكراهية، وإلى التعاضد والتآزر والاصطفاف بين الجميع لمواجهة المخاطر المحدقة.

وتابع القول: نرفض رفضاً قاطعاً الكيد السياسي، الذي يمارس من اصحاب الاحقاد والذين جعلوا من الرئيس هادي واجهة لهم لممارسة احقادهم وبث سمومهم.

نص رسالة التهنئة  :


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل الحج ركناً أساسيّاً من أركان الدين الإسلامي الحنيف، وجعل لعباده المسلمين في هذا اليوم فرحةً وسرورا ..
والصلاة والسلام على رسوله الكريم الذي أرسله الله سبحانه وتعالى هادياً ومبشّراً ونذيراً.. وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً وعلى آله وصحبه أجمعين..

انتهز مناسبة عيد الاضحئ المبارك الذي يستقبله أبناء شعبنا الجنوبي الكريم وكل أبناء الأمة العربية والإسلامية في كل أصقاع المعمورة هذا العام في ظل ظروف وطنية وإقليمية ودولية غاية في الصعوبة والتعقيد، لأتوجه بالتهنئة الصادقة والمخلصة ، إلى قياداتنا السياسية وهيئات وأعضاء المجلس الانتقالي وقواعده الجماهيرية وأنصاره ومحبيه، وإلى كافة أبناء شعبنا الجنوبي الصامد والصابر داخل الوطن وخارجه والى القوات المسلّحة والأمن الجنوبية ومقاومتنا الباسلة الأوفياء المدافعين عن الوطن وسيادته واستقلاله المرابطين في السهول والجبال والجُزر والأجواء وعلى كل حدود الوطن، يقدّمون أنفسهم رخيصة فداءاً للوطن الجنوبي وطن الـ14 من أكتوبر ، ويتصدون لحملات استهدافهم من قِبل عناصر الإرهاب والعنف والتطرُّف في تنظيم القاعدة، ومن قِبل القوى الأخرى الحاقدة على الوطن والثورة والقضية الجنوبية ، والمؤسسة الدفاعية الشامخة والرائدة.

أيها الإخوة والأخوات..
ما أحوجنا في هذه المناسبة الدينية الجليلة أن نقف وقفة تأمل ومراجعة أمام أنفسنا وفي كل ما حولنا لنستخلص الدروس والعِبر من هذه المناسبة الدينية الجليلة ونستلهم المعاني العظيمة التي يحثنا عليها ديننا الإسلامي الحنيف ويفرضها علينا واجبنا الوطني والأخلاقي إزاء الوطن في ضوء ما يواجهه من ظروف وتحدّيات صعبة لا تخفى على أحد، والتي نسأل الله العلي القدير أن يوفق شعبنا الجنوبي لتجاوز كل الأوضاع والتداعيات المؤسفة التي أفرزتها الأحداث والأزمات المفتعلة التي أضرّت بالوطن والمواطنين وزادت من معاناتهم، نتيجة انعدام الإحتياجات والخدمات الضرورية للحياة،بسبب الفساد الذي يمارسه اناس لا الاء فيهم ولا ذمة، وأن يحقق التطلعات المنشودة لكل أبناء الوطن في الوصول إلى واقع أفضل يتم فيه تجاوز الصعاب ومواجهة المخاطر وبناء مستقبل آمن ومزدهر للأجيال في ظل راية الثورة الجنوبية.
وكم نحن بحاجة اليوم في هذا الوطن العزيز وأكثر من أي وقت مضى للتجسيد روح التصالح والتسامح وصفاء النفوس، ونبذ البغضاء والكراهية، وإلى التعاضد والتآزر والاصطفاف بين الجميع لمواجهة المخاطر المحدقة، والعمل لكل ما فيه خير ومصلحة الوطن والحفاظ على مكاسبه وإنجازاته وحفظ انتصاراته على العدو الحوثي وقوئ التأمر والشر المتمثلة في ازلام عفاش وخفافيش حزب الاصلاح
ايها الاخوة والاخوات لقد بذلنا نحن وزملائنا ومازالنا نبذل ونرهن انفسنا رخيصةً فداء للوطن وللشعب الجنوبي ونمضي على عهد شهدائنا حتى تحقيق الاستقلال الناجز
واننا نرفض رفضاً قاطعاً الكيد السياسي، الذي يمارس من اصحاب الاحقاد والذي جعلوا من الرئيس هادي واجهة لهم لممارسة احقادهم وبث سموهم.

نرفضها لانها لا تفرز سوى واقع مشوهٍ يشدنا للوراء ويزيد من حالة الإنقسام في مجتمعنا، ويخدم أعداء الوطن والقضية في الداخل والخارج ويحقق أجنداتهم ومشاريعهم التمزيقية التي رسموها لنا ويراهنون على ادواتهم في تنفيذها تحت شعارات متعددة ومخادعة، لم تورث -وكما رأى الجميع- سوى النتائج الكارثية التي نرى آثارها الدموية والمدمرة في أكثر من مكان، وإننا لعلى يقين بأن شعبنا المكافح الصبور الصامد الذي صهرته الأحداث سوف ينتصر ويقهر كل التحدّيات مهما كانت، ويجهض كل المخططات التي تستهدفه بإذن الله.
وأنها لمناسبة أدعو فيها كافة الجنوبيين قيادات وقواعد وكوادر الشعب الجنوبي إلى الصمود والثبات ورباطة الجأش في مواجهة التحدّيات والمخاطر التي تُحاك ضد الوطن والشعب والقضية الجنوبية ومقاومتنا البطلة وجيشنا الجنوبي الحر، الذي يمثل صمام الأمان للعمل السياسي في الوطن بحكم اعتداله ووسطيته وخبرته وعطاءاته التي سيسجلها التاريخ في أنصع صفحاته، وأن يتحلى الجميع بالروح المعنوية العالية وروح الإستعداد لتقديم كل غالٍ ونفيس من أجل الشعب والوطن، وأن يقابلوا الوفاء بالوفاء، وأن يتمسكوا بالعهد والولاء للوطن دون غيره مهما كلفهم ذلك من تضحيات، وأن يؤكدوا للآخرين ولكل من يتآمر على الجنوب والجنوبيين بأنهم سيظلون أوفياء للمبادىء، متمسكين بالثوابت الوطنية، سواء كانوا في السلطة أو خارجها، وأن يُثبتوا فعلاً أنهم أقوياء بالوطن والشعب،

فيا ابناء شعبنا اننا اليوم أكثر قوة وتلاحماً وأقدر على المزيد من البذل والعطاء لما يخدم الوطن والشعب.
وانها لفرصة عظيمة أطلب من الجميع بأن يثبتوا ويواجهوا كل المؤامرات بصلابة وصمود وان يثمنوا لشعبنا الجنوبي صبره على الشدائد والمحن التي ألمّت به، سائلين المولى -عزوجل- أن يكشف الغمة ويفرّج الهموم على شعبنا، وأن يحقق كل آمال وطموحات الجنوبين في أن يعيشوا حياة آمنة ومستقرة في ظل دولة مدنية حديثة قوية وفاعلة تقوم على أساس العدل والمساواة ومبادىء الحكم الرشيد.

الإخوة والأخوات..
كم هو محزن ومؤلم أن نشهد في كل يوم سقوط المزيد من الأرواح البريئة والدماء الزكية من المواطنين الأبرياء ورجال قواتنا المسلّحة والأمن الجنوبية في أحداث مؤلمة نتيجة أعمال التطرُّف والعنف والإرهاب، ولكن تلك التضحيات لابد منها وعلينا جميعا أن نتحمل مسؤولياتنا الدينية والوطنية والإنسانية لوضع حد لهذا المسلسل الدامي الذي يتم تغذيته من اصحاب الفكر المتطرّف ومن ذوي المصالح الانانيه والذاتيه الزائلة ، ومن الواجب الديني والاخلاقي والوطني تلك القوى المغلفة بغلاف جنوبي لاكنها معدومة الضمير الوطني ولم تضع مصلحة الجنوب فوق كل المصالح الذاتية والحزبية الأنانية،

ختاماً.. أكرر التهاني والتبريكات لكم بعيد الاضحى المبارك ، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد كل شهداء الوطن برحمته ومغفرته ورضوانه، وأن يعصم قلوب أسرهم وذويهم بالصبر والسلوان، وأن يجعلنا جميعاً ممن شملتهم رحمة الله ومغفرته
عيدكم مبارك.. وكل عام وأنتم بخير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،


العميد منير محمود ابو اليمامة
قائد قوات المقاومة الجنوبية
العاصمة- عدن