الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

الجمعة - 19 أبريل 2019 - الساعة 03:16 م

عدن تايم / خاص :

قال القيادي الجنوبي احمد عمر بن فريد ان انعقاد مجلس النواب في سيئون شكل استفزاز كبيرا لشعب الجنوب الذي عبر عن رفضه الكامل بصورة سلمية .. مشيرا ان حلفاء حرب 94 تعمدوا اختيار منطقة جنوبية لايصال رسالة استفزازية للجنوبيين متناسين ان من يقف خلف هذا الاستفزاز قد دحرهم شعب في 2015.
وأعتبر لن فريد عدم انعقاد المجلس في عدن او المكلا او حتى عتق رسالة قوية من شعب الجنوب برفض المجلس ورسالة ليس للشرعية فقط ولكن للمجتمع الدولي.

وتناول بن فريد رئيس مكتب الانتقالي في اوروبا في سياق برنامج "اليمن في اسبوع" من قناة ابوظبي ظهر الجمعة مواقف المجلس الانتقالي الجنوبي من مستجدات الاوضاع على الارض والتعامل معها بعقلانية حفاظا على العلاقة مع التحالف العربي وعلى رأسه السعودية والامارات .

واكد بن فريد من مدينة بون الالمانية في متابعة رصدتها عدن تايم ان سيطرة جماعة الاخوان المسلمين على البرلمان بصرف النظر ان غالبية المؤتمريين فيه مشيرا ان الرئيس عبد ربه منصور هادي أضاع حسابات كثيرة ولم يعد صاحب سلطة القرار السياسي.. وقال ان الكتلة الزيدية في الشرعية ولدى الانقلابيين موحدة..مشيرا بالقول للواهمين بالدولة الاتحادية : الذي غدر بعلي سالم البيض في 94 لا يمكن ان ياتي لهم بالدولة الانحادية.

وعن الاسباب التي تحول من اعلان دولة جنوبية على يد المجلس الانتقالي أجاب بن فريد : لا نريد ان نعلن دولة لا تلقى من الاعتراف الدولي ومصيرها يكون مصير الاكراد على الرغم دعم الامريكيين لهم ..واي اعلان عن دولة جنوبية لن ياتي الا بالتفاهم مع الجوار العربي وعلى رأسه السعودية والامارات..مؤكدا احترام الجنوبيين للمجتمع الدولي والتعامل معه وفق العوامل السياسية والموضوعية .
ولفت بن فريد الى اعلان فك الارتباط واعلان الدولة الجنوبية في العام 1994 التي لم تلق الاعتراف عدا دولة واحدة.

وعن اقامة الحوثيين دولتهم بعد سيطرتهم على الارض قال بن فريد : نحن لا نقتدي بالحوثيين وليسوا نموذج لنا فنحن نحترم المواثيق الدولية ..
وتساءل بن فريد : هل عاصفة الحزم جاء لاقتسام اليمن بين الاخوان والحوثيين ؟ مؤكدا مقاومة المشروع

وعن التحرك السياسي الخارجي للمجلس وحولة رئيسه اكد بن فريد التغير الكبير الذي طرأ نظرة الغرب والاوروبيين لقضية شعب الجنوب وقال ان كثير من السفراء والدبلوماسيين الاوروبيين والغربيين اليوم يعترفون بقضية شعب الحنوب ويتحدثون عن مشروعية شعب الجنوب وحقنا في استعادة الدولة ..وقال : اليوم لو يعلن سيحظى باغلبية ساحقة ومشروعنا الوطني الجنوبي لن نفرط فيه لان الالاف من اشهداء والجرحى سقطوا من أجله.