الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


28 مارس, 2018 01:58:10 م

كُتب بواسطة : انيس شوطح - ارشيف الكاتب


مصطلح "إنفصالي" عرفناه في الجنوب تحديدا بعد حرب 94 القذرة ، وعرفنا تهمة جديدة من قاموس مصطلحات التخوين التي تم قوننتها لاحقا في انظمة وقوانين الدولة بعد احتلال الشمال للجنوب كجريمة من جرائم الخيانة العظمى .. كانت تهمة " انفصالي" تهمة طارفة لأي جنوبي يختلف مع سياسة وتوجهات دولة الاحتلال أو مع احد من رجالات سلطة الاحتلال جنوبي كان أو شمالي ، فإن لم يجدون فيك أو عليك مبررا منطقيآ لازاحتك مثلا من وظيفتك القيادية في عملك فتهمة " إنفصالي" حينها هي المنقد لهم والمتوفرة في سوق النخاسة وعلى "قفا من يشيل" ..
الآن بعض الأخوة من هذه النوعية الرخيصة التي اتهمت الناس بتهمة "انفصالي" خايفين أن يدور عليهم الفلك ؛ وقد دار فعلا وان يتم إتهام فلان من الناس مثلا بأنه " وحدوي" ..
دعوهم يعيشون حالة الخوف هذه فهم سبب انفسهم فيها ، لكن لاتؤذوهم في حياتهم أو أعمالهم أو ارزاقهم أو بيوتهم وممتلكاتهم ؛ كونوا حماية لهم شريطة أن لايمارسون الفساد والإفساد وأن لايقومون بفعل يضر الجنوب أو اهله ..

ما أردت قوله :
اختلاف المواقف السياسية لايجب أن تكون مجالا لايذاء الناس وظلمهم عندما تكون في موقف المنتصر ، بل عليك أن تكون مثلا يقتدي به في الترفع والتسامح والمحبة والإخاء ..

* هذه رسالتي قصدتها لبعض النفوس الضعيفة ..