الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



كتابات وآراء


26 سبتمبر, 2018 10:38:07 م

كُتب بواسطة : انيس شوطح - ارشيف الكاتب


عندما يتحدث الحوثي عن الحل السلمي أو السياسي يتحدث بقوة ويصر على إعلان "لاءاته الثلاث" :
لا للقرارات الاممية ، لا لنتائج الحوار ، لا للمبادرة الخليجية ..
هو يهيئ هنا لدخول مفاوضات الحل السياسي من باب القوي المنتصر بالحرب والممسك بالأرض .. وهو يعرف أنه لن ينجح في كل مايقول ولكنه يعرف بماذا يريد أن ينجح وماذا يريد أن يحقق في هذه المفاوضات ..
من الجانب الآخر الشرعية تتحدث عن الحل العسكري وهي عاجزة حتى عن الأعداد له ولايوجد لها حتى مؤشرات عمل للبدء به فكل صفوفها العسكرية مخترقة بإعتراف الشرعية نفسها وهناك ممتسكات بيد التحالف تؤكد ذلك ..
إذا ماذا بحول الشرعية أن تفعل وكل ماتمتلكه فشل في الجانب العسكري وفشل ذريع في الجانب السياسي والدبلوماسي وفشل مرصود في ادارة المناطق الجنوبية المحررة وحصر موثق للأزمات المفتعلة جنوبا من حكومة الشرعية ، ناهيك عن المحاولات الفاشلة والمرصودة أيضا من قبل العالم بهدف إشعال الفتنة جنوبا لإظهار أن الجنوبيون لايستطيعون إدارة أمور الدولة وتبيان عجز التحالف العربي وفشله في الجنوب ..
الشرعية اختلط عليها الحابل بالنابل وأصبحت لاتميز بين العدو والصديق والصح من الخطأ والحق من الباطل واصابها العمى ليس في تحديد معالم الطريق بل حتى في إخراجه من عقول القائمين عليها ورسمه على الورق ..

سلطة صنعاء تعد نفسها لأي تطورات عسكرية أو سياسية مابعد الحديدة "والحديدة لوحدها حكاية " والشرعية الذي يسيطر على قرارها الاخونج كل أعمالها موجهة نحو الجنوب والجنوبيين الذين جعلوا للشرعية موطئ قدم تقف عليه أمام العالم .. هذا الجنوب الذي فرض نفسه وجعل العالم يتحدث عنه وعن قضيته في كبريات اللقاءات والمشاورات والندوات ومراكز الدراسات الاستراتيجية العالمية المؤثرة على القرار الدولي ..

ويبقى السؤال ماذا لدى الشرعية اليوم للحل العسكري التي تتحدث عنه وماذا أعدت للحل السياسي التي ستجد نفسها مجبرة للدخول فيه غدا ليس فقط مع الحوثيين وإنما ايضآ مع جهات أخرى ذات شأن في واقع الحال اليوم في اليمن وفي الجنوب ؟؟؟ ..

أنيس شوطح ..